2 ضباط

        القصة عن إثنان من الضباط الأول صالح والثاني فاسد، وتسير قصتهم في مسارات مختلفة حتى تلتقي قصصهم عندما يركن أخو الضالمؤلفابط الصالح سيارته في مكان مخصص لسيارة الضابط الفاسد، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشادة بينهما تنتهي بضرب أخو الضابط الصالح ضرباً مبرحاً ووقوع زوجته من السلم المؤدي للقطار، الأمر الذي يؤدي إلى إجهاضها، يحاول الضابط الصالح أن يكو الفاسد ليستوفي حقه بالقانون فيفشل فيلتجأ من بعد ذلك إلى الانتقام على نحو شخصي من الضابط الفاسد، وتدلل الرواية في النهاية على خضوع الجهاز الشرطي للقاعدة العامة وأن من ينتمون إليه منهم الأخيار ومنهم الفسدة.

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا