فتاة غسان

أسم الرواية: فتاة غسان

أسم المؤلف: جورجي زيدان

دار النشر: دار الهلال

تاريخ النشر: 1983

 

        رواية أخرى لجورجي زيدان يتناول فيها أحوال العرب قبل الإسلام وأثناء وبعد ظهوره بفترة وجيزة، في سياق الأحداث يتم شرح الأوضاع في مكة قبل الإسلام وأثناءه وبعده وغزوة بدر وأحد ومؤتة، وكالعادة يتناول زيدان لهذه الأحداث التاريخية من خلال سياق روائي لتبسيط ذلك على القراء، فيذكر في بداية الرواية أن عرب اليمن عندما هاجروا منها بعد سيل العرم (إنهيار سد مأرب) أنهم تنصروا (أعتنقوا المسيحية) وتمت كنايتهم بالعرب المستنصرة، ولكن أولئك العرب أنقسموا فيما بينهم إلى المناذرة الذين يساندون الفرس، والغساسنة الذي يساندون الروم، وأنه من أشهر ملوك الغساسنة كان جبلة بن الأيهم، والحارث بن أبي شمر وكانوا أولاد عم، وكان للأول (جبلة) بنت جميلة فارسة هي هند وكان للثاني ابن اسمه ثعلبة. 

        ولم يكن لثعلبة رغبة في الزواج من هند إلا عندما علم أن حماد الفارس الذي هزمه وأخذ منه قصب السبق أراد الزواج منها، يحاول ثعلبة أن يتحرى عن حماد فيعرف أنه من المناذرة أعداء الغساسنة فيعتقل أباه ويحاول الفتك به. وفي هذا السياق السردي يظهر أبو سفيان ويقابل ملك الروم، ويحكي له عن محمد الرسول، وتكون كذا غزوة مؤتة التي تسبب فيها حارث بن الأشمر أبا ثعلبة عندما قتل رسول رسول الله عندما بعث إليه برسالة، الأمر الذي جعل جبلة مضطراً في التضامن معه في حربه.

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا