تويا

أسم الرواية: تويا

أسم الكاتب: أشرف عشماوي

دار النشر: الدار المصرية اللبنانية

تاريخ النشر: مايو 2013

رقم الطبعة: الخامسة

 

        يوسف طبيب مصري كان أباه يعشق جمال عبد الناصر ويرى في توجهاته القومية الأفريقية الأمل القادم لهذه الأمة، وكانت أمه السيدة براون انجليزية مكثت مع أبيه لبعض الوقت ثم سافرت إلى بريطانيا مرة أخرى، فقد كانت لا تحتمل المكوث في مصر لمدد طويلة، ومع ذلك لما يطاوعها نجيب زوجها في مصاحبتها لانجلترا فانفصلا بسبب ذلك.

         أما يوسف فقد كان ولاءه مشتت بين أصوله الإنجليزية المصرية، لكنه كان طبيباً مادياً يحلم بمستشفى كبيرة تحمل اسمه يعالج فيها الأمراض الجلدية المستعصية التي تخصص في علاجها على أن يأخذ درجة الدكتوراه فيها من انجلترا بلد أمه، أما السيدة براون فقد كانت تخطط ليوسف أن يبقى في انجلترا للأبد، وكانت تخطط ليوسف مستقبله العلمي والعملي في انجلترا وتغريه بذلك... وهو لا يريحها فلا يقول لها قول فصل في مسألة مكوثه في انجلترا، بل وبالعكس ... فقد كان يظهر لها رغبته في التعلم في انجلترا ثم العودة إلى مصر لافتتاح صرح طبي يدر عليه الكثير من الأرباح.

        كاترين هي خطيبة يوسف نجيب والتي كانت تحثها السيدة براون للتأثير عليه عسى أن تكون سبباً في مكوثه في انجلترا لكنها هي الأخرى لم تكن لتظفر بكلمة تريحها من يوسف تخص تلك المسألة، وقد كانت عاطفة يوسف جهة كاترين باردة، فهي اختيار العقل، فهي جميلة، من عائلة انجليزية مرموقة، سوف تحقق له وجاهة اجتماعية وهي تحبه وسوف تحاول اسعاده مهما كلفها الأمر.

       في حفلة من حفلات الكوكتيل رتبت السيدة براون لقاء لابنها يوسف مع طبيب وعالم انجليزي لامع في ذات مجال تخصصه وهو البروفسير جورج راندال، وأوصت السيدة براون راندال أن يقبل يوسف ليسجل رسالة الدكتوراه معه، عل أن يكون في ذلك سبب أخر يدفع يوسف للمكوث في انجلترا، وبالفعل تقابل يوسف وراندال، واتفقا على ميعاد آخر، وفي هذا الموعد حاول يوسف أن يقنع راندال بأن يمنحه الدرجة العلمية وأن يكون طبيباً زئراً في مستشفاه المزمع إنشاءها في القاهرة، لكن راندال عرض على يوسف عرض آخر صادم ... هو أن يسافر يوسف إلى كينيا ليدرس مرض الجذام ويحاول أن يجد له ترياقاً ويجب أن يمضي في هذه الإرسالية مدة 8 أشهر، فيقبل يوسف ذلك حتى يستطيع أن يتحصل على درجته العلمية خاصة وأن البروفسير راندال قد وعده بأن يحتسب مدة الإرسالية من مدة تسجيل الدكتوراه.

        يتعرف راندال على ظهر السفينة بـ "سكورت" مدير فندق بكينيا ليصبحا صديقين منذ ذلك الوقت، ويتعرف يوسف في هذه الرحلة على رجل الأعمال نيفيل الذي لم يسترح له يوسف أبداً، وعندما ينزل يوسف في كينيا يصبح نزيلاً في الفندق الذي يديره سكورت، وينزل يوسف في يوم من الأيام إلى الغابات ليستكشفها صحبة صبي صغير يعرف دروب الغابات فيلتقي بتويا وهي تستحم في البحيرة فيحبها من النظرة الأولى ويقرر البقاء للعمل في الإرسالية رغم أنه كان قد اتخذ قراراً سابقاً بالرجوع إلى انجلترا من بعد ما يأس من إيجاد ترياق للجذام.

          يكتشف يوسف خلال مدة إقامته في كينيا أن نيفيل رجل الأعمال إنما يتاجر في الأعضاء البشرية بمساعدة رئيس قبيلة تويا الجديد وأحد الرجال الأشرار ويدعى إيراي، فهم يقتلون الأطفال الصغار ويستخرجوا أعضائهم لبيعها ويحرقونهم بحجة أن أرواحهم يتم تقديمها لإرضاء الأرواح الشريرة في البركان القريب من القبيلة، لكن يتعرف يوسف على تلك المخططات جميعها بواسطة تويا والطفل الصغير، لكن نيفيل وإيراي ينتقمون من الطفل الصغير الذي تلصص عليهم ونقل ما سمعه إلى يوسف.

        تزوجت تويا من يوسف في السفارة الإنجليزية بكينيا وحملت منه، وفي هذه الأثناء استطاع يوسف اكتشاف عقار فعال لداء الجذام فسافر إلى ليفربول انجلترا لعرض نتائج أبحاثه وترك تويا وسط قبيلتها، فقام إيراي بقتلها بتحريض من نيفيل، ولم يستطع حتى أن يرى ابنته حين عاد، لكنه كان قد ابلغ الشرطة الكينية عن النشاطات المريبة لنيفيل في وقت سابق... الأمر الذي أجبر هذا الأخير على التوقف عن المتاجرة في الأعضاء.

        بالرغم من جميع ما حققه يوسف من نجاحات فقد سار لا يطيق العيش في كينيا بغير تويا فقرر الرجوع إلى ليفربول خاصة وأنه لم يستطع أن يرى ابنته من تويا والتي منعه من رؤيتها إيراي ورجال نيفيل، لكن في النهاية ساعده بعض أصدقائه أن يلتقي بابنته تويا بل ويأخذها معه إلى انجلترا عندما فوجئ بهم يصحبونها إليه في السفينة التي قرر السفر عليها، وعندما سألهم عن اسم ابنته قالوا لها أنها بلا اسم، لأن تويا أوصت بأنه هو من يسميها، فأسماها تويا.

         أما عن رأيي الخاص في الرواية... ففيها تشبيهات قوية نالت إعجابي لكن تلك التشبيهات كانت قليلة في الرواية، اعتقد ثلاثة تشبيهات أو أكثر، والرواية في جملتها متوسطة إن لم تكن ضعيفة أحداثها متوقعة، ليس ثمة أفكار عميقة متداولة فيها.

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا