الوجوه المتعددة للإرهاب

أسم الكتاب: الوجوه المتعددة للإرهاب " وجهات نظر وقاضا مختلفة"

تحرير: ديفيد كانتر

دار النشر: المركز القومي للترجمة.

رقم الطبعة: الأولى

تاريخ النشر: 2014

 

الكتاب عبارة عن مقالات أو دراسات فصلية لأكادميين متخصصين في الإرهاب، ومن أهم المدخلات الواردة في الكتاب التالي...

  1. من خصائص الإرهاب، أنه يكون ذا دوافع سياسية، ووجود العنف أو التهديد باستخدامه، أنه يسعى إلى إبلاغ رسالة، أهمية الرمز بالنسبة للنشاط الإرهابي أو الضحية، أن يقوم بتنفيذ النشاط جماات موازية للدولة، اختلاف الضحية عن الجمهور، الاستهداف المقصود للمدنيين 20.
  2. هناك صعوبات خاصة بدراسة الإرهابيين بسبب صعوبة إجراء مقابلات شخصية معهم 21.
  3. في جدلية هامة تبين الدراسات الواردة في الكتاب أن الفقر والجهل ليسا من أسباب الإرهاب الأساسية 23، والقمع أيضاً لا يمكن التعويل عليه لتفسير الإرهاب 24، الإرهابيون ليسوا مرضى نفسيون 26، فالسبب الأساسي للإرهاب يرجع إلى الحرمان النسبي خاصة وإن انتقل من الفرد إلى الجماعة  25فهناك تقسيم صارم في عالم الإرهابي بين جماعته وبقية العالم 39، ويقصد بالحرمان النسبي أن تشعر جماعة معينة بالدونية أو أنه يتم معاملتها معاملة مغايرة، ومن أسباب ذلك أيضاً قدرة بعض القادة الإرهابيون للسيطرة على العقول وغسل الأدمغة 27. ومن العوامل التي توضع في الاعتبار بالنسبة لتحول البعض إلى الإرهاب (المعاناة والظلم127، السن والنوع 239، الروابط العائلية، المكانة التي يحظى بها الفرد في المجتمع إن نفذ عملية إرهابية، الانتقام، المثل العليا من الإرهابيين السابقين) 53.
  4. الإرهاب يكون ذو وجوه متعددة واستعداد دائم للتطور.
  5. استخدم الجيش الجمهوري الأيرلندي في حربه المسلحة ضد بريطانيا استراتيجية ماكرة عرفت "بالتفجير عن طريق الغير" حيث كانت تلك المجموعة تقتحم المنازل وتحتجز العائلات كرهائن، وتهدد الأب بالقتل ما لم يمتثل لمطالبها، بينما ترغمه على قيادة شاحنة ملغمة والاتجاه بها إلى مركز شرطة أو جيش، وما أن يصل إلى الهدف حتى تقوم بتفجير الشاحنة عن بعد 48.
  6. صرح كل الأعضاء السابقين للجماعات المسلحة بأيرلندا الشمالية، خاصة التابعين منهم للجيش الجمهوري الأيرلندي، بأن الأحداث التي تعرضوا لها من هجوم وعنف وقسوة مورست ضدهم من قبل الدولة أو قوات الأمني، إلى جانب التفتيش المنتظم لمنازلهم، قد ساهم في قرارهم بالانضمام إلى المنظمات المسلحة 61.
  7. يعتمد الخطاب الديني المتعصب على التالية... (التركيز على التفسير الحرفي للقرآن الكريم بهدف إحياء زمن السلفيين الذي يعتبر في نظرهم العصر الذهبي للإسلام، تطبيق حكم الله في الأرض، رفض ومقاطعة تامة للأنظمة العلمانية، دعوة غير المسلمين إلى الخيار بين اعتناق الإسلام أو قبول وضع أدنى من المواطنة، عدم تمتع النساء بنفس مكانة الرجال) 69.
  8. في الكتاب دراسة هامة لحالة المهندس المعماري خالد لودهي المهاجر إلى استراليا، فقد كان لخالد كل الأسباب التي تدعوه ليكون مواطناً صالحاً، ومع ذلك انعمس في الأعمال الإرهابية بدون سبب ظاهر حتى الآن 111.
  9. هناك ارتباط بين الجريمة المنظمة والإرهاب وذلك لتمويل العمليات الإرهابية، وذلك لنقل الأسلحة وسرقة البنوك وتدعيم وتعزيز العمليات الإرهابية 202.
  10. مما ساهم في إشعال فتيل الكراهية ضد المستعمر الروسي من جديد، فشل روسيا في التمييز بين المقاتلين الشرعيين والمتطرفيين الإرهابيين والمواطنين المدنيين 342.
  11. الإعلام عادة ما يميل إلى الاتجاه الذي اتفقت عليه النخبة السياسية ويدعمه 362.
  12. عام 2009 تم ارتكاب أول جريمة إرهابية بوساطة الإنترنت، فقد تمكن فيتك بودن وهو مهندس وبير حاسوب آلي، من الدخول غبر الشبكة على محطة مضخات للصرف الصحي باستراليا 395.
  13. أخر دراسة بالكتاب تفترض أن هناك درج يصعد عليه الشخص حتى يصل إلى المستوى الأقصى الذي يصبح فيه إرهابياً، فالتحول يكون تدريجياً دائماً 443.

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا