ملخص رواية انتحار برائحة القرنفل

     ياسمين فتاة من الشرقية تتعرض لجريمة اغتصاب، تاجأ لحبيبها أحمد بعد الحادثة مباشرة فيتخلى عنها، تقرر ياسمين بعدها أن تهرب إلى القاهرة بعد أن قامت بتغيير ثيابها عند صديقتها شيماء والتي أعطتها خاتمها لتستعين بقيمته في أيامها التالية. أقامت ياسمين بفندق رخيص لعدة أيام وبعد مشقة استطاعت الحصول على لدى كوافير حريمي تديره مدام توحيدة (توحه) تحت رعاية مدام نهى ليتضح لها فيما بعد أن الكوافير لم يكن إلا غطاء للعمل في الدعارة.

        عصام السويفي ضابط شرطة يعاني من أحداث الانفلات الأمني في مصر ما بعد الثورة، فيتعرض هو وأسرته لحادث اعتداء أثناء خروجه مع عائلته فيتوفى ابنه وتصاب زوجته بالشلل، يحاول زاهر أمين الشرطة الملازم له طوال فترة حياته ان يخفف من حدة الصدمة عليه بلا جدوى، فيلجأ إلى أمجد ابن صديقه المقاول المعروف أشرف يونس فيدخلن عنده الحشيش محاولا تناسي فقدان ابنه، ويهمل عصام زوجته القعيدة، فتنتقل للعيش لدى أبيها (لواء في الداخلية) وتطلب الطلاق.

        مصطفى الشريف طبيب يعيش في الولايات المتحدة مع والديه، طوال عمره لم يفكر أن يحيد عن الخطة المرسومة له من قبل والده طوال حياته، وذلك حتى قرر التمرد عليه والعودة للعمل في مجال الطب الشرعي في مصر، ولما رجع مصطفى إلى مصر لم يستطع العمل بالطب الشرعي إلا بمساعدة عمه المقاول المعروف أشرف يونس.

     التقى زاهر أمين الشرطة الذي يعمل في خدمة الضابط عصام بياسمين لدى توحة، فقد كانت الأخيرة صديقته، وعندما يعلم أن نهى وتوحة قد اتفقا على التغرير بها أنقذها وتوسط لها أن تعمل لدى أشرف يونس. التقى مصطفى الشريف بياسمين لدى عمه فيقع في حبها، فتحاول ابعادها عنه بلا جدوى، لكن أمجد الفاسد يرى ياسمين هو الآخر ويحاول التحرش بها فتصده ياسمين، فيقرر الانتقام منها.

       عندما أنقذ زاهر ياسمين من براثن نهى وتوحة قررت الأولى الانتقام من ياسمين ومنه فتعرض لجريمة ضرب مبرح على يد بلطجية مؤجرين من قبلها، يتدخل عصام في القضية ويتحدى شبكة الدعارة التي تديرها نهى، فيحقق مع إحدى بناتها والتي تدعى (منه).

       أمجد يخدع ياسمين فيخبرها أن مصطفى حبيبها مريض ويحتاج أن يراها الآن في بيته، وعندما تصل ياسمين تجد أمجد في انتظارها يحاول الاعتداء عليها فتقتله وتهرب عائدة إلى مسقط رأسها بالشرقية، رجعت ياسمين لتنتقم من أحمد حبيبها الأول، فودعت ياسين أحد فتيان الشرقية وكان يحبها أن أحمد هو من اعتدى عليها واغتصبها فيف ياسين أحمد وسلمه لها لتنتحر في النهاية صحبة إحمد عقابا له أن تخلى عنها.

      يرجع عصام ليعيش صحبة زوجته سارة، ويعود مصطفى الشريف إلى الولايات المتحدة ليعيش فيها ثانية بعدما ماتت حبيبته ياسمين، ويتم فبركة جميع الأخبار الخاصة بموت أمجد وانتحار ياسمين ومقتل أحمد بحيث يتم حفظ عرض ياسمين وأسرتها. 

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا