ممولو الإرهاب

طبعة دار الهلال 1994

الكتاب يتناول لحقبة الأرهاب في التسعينات، في محاولة لمعرفة مصادر التمويل الخاصة بتلك الجماعات، فلا إرهاب بدون أموال أو ممولين.

العمليات الإرهابية تحتاج إلى مصادر تمويل منتظمة لأنها عمليات مكلفة، وكانت الجماعات الإرهابية خلال العقود الماضية تعتمد بشكلٍ أساسي على مصادر التمويل الداخلية وذلك كان يشمل التبرعات المباشرة الموجهة إليها، وذلك بادعاء بناء مسجد، حيث أن المصريين عادة ما لا يتأكدون من طبيعة الجهة التي يتم التبرع لها إن ذكرت لهم الكلمة السحرية "التبرع إلى مسجد".

كانت هناك جمعيات أهلية تتلقى تبرعات، وكانت الجماعات الإرهابية تستطيع السيطرة على تلك الجماعات والاستيلاء على ما لها من أموال خاصة في ظل غياب رقابة الدولة، ساعد على ذلك كثرة تلك الجمعيات الأهلية "حوالي 4000"

الإتاوات كانت تفرض على مناطق بالكامل فالشقة السكنية تلتزم بدفع مبلغ بسيط "7جنيهات" وكانت الأموال تأخذ من التجار الأثرياء عنوة لتم دفعها للفقراء لكسب ود وتعاطف الطبقات العريضة الفقيرة.

السرقة والنصب والتزوير "فقد وجدت آلة تزوير في منزل مصطفى شلبي قبل التخلص منه" أيضاً كانت من وسائل تلك الجماعات لجمع المال، حيث أن أموال المجتمع الكافر حلال، خاصة وإن كان سوف يتم توجيه تلك الأموال لنصرة دين الله، فكانت السيارات تسرق والمصارف ومحال الذهب.

بعض رجال الأعمال كان يتبرع طواعية للجماعات الإرهابية وكان ذلك مصدر لا يستهان به في الدخل.

كان يتم استخدام الأموال المتحصل عليها من المصادر السابقة في التجارة خاصة في المواد الغذائية وأشرطة الكاسيت، حيث كان يتم توزيع المواد الغذائية على الطوائف المراد استمالتها وأشرطة الكاسيت تعتبر وسيلة إعلامية لنشر الأفكار الخاصة بهم.

باتساع العمليات الإرهابية وتضييق النطاق على العناصر المنفذة من قبل الأجهزة الأمنية ازدادت كلفة العمليات الإرهابية بشكلٍ كبير فصار الاعتماد على التمويلات الخارجية أمر حتمي، وقد تم رصد إمارات عديدة تفيد استضافات للولايات المتحدة الأمريكية وتمويلات من قبلها للجماعات الإرهابية ص60.

الأموال التي يتم التحصل عليها كان من أهم مصارفها التدريب والتسليح وسفر وتنقل العناصر التكفيرية وجمع المعلومات وتجنيد عناصر جديدة.

حدث خلاف حاد بين جماعة أيمن الظواهري والجماعة الإسلامية حول تقسيم الأموال التي تتلقاها التيارات المتطرفة من الخارج فتم الأقتتال بينهما ص48.

من ضمن الأساليب التي كانت الجماعات الإرهابية تستخدمها... تجنيد أصحاب السوابق للاسفادة من جرائمهم والسيطرة على المناطق التي يقطنون بها.

 

 

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا