الحقانية

جرجس خريج زراعة، وقد توسط له البعض حتى يعمل موظفاً في النيابة، ليكتشف هناك كمية الفساد الإداري الغير عادية، فالموظفين غير كافيين للقيام بالأعباء الإدارية الخاصة بالمحكمة، ويتم استخدام مرتزقة أو موظفين من الباطن لسد العجز... بحيث يعملون تحت أمرة الموظفين المعينين على أن يتلقوا أجورهم من الرشاوى والهدايا التي يدفعها المحامون وأصحاب المصالح، وللأسف يعمل جرجس وصديقه بطرس تحت رئاسة وكيل النائب العام المدعو أحمد الحداد الإخواني المتعصب الذي يضطهدهما، ومن الناحية الأخرى يرصد جهاز أمن الدولة علاقة أحمد الحداد بالإخوان فيضيق عليه الخناق ويتم تهديده والتأثير عليه، في الرواية قصة حب تجمع بين جرجس ومادلين ابنة "فايز" زميل جرجس والذي يعمل في المحكمة ويتم اتهامه بقضية من قضايا الفساد يحبس على أثرها، وتمضي الأحداث لتنتهي بحادث مروع في آخر الرواية.

تعالج الرواية العديد من القضايا الهامة:

 

  1. الفساد الإداري والرشاوى المُنتشرة في النيابات والمحاكم.
  2. التمييز الطائفي واضطهاد الأقليات في المجتمع.
  3. تغلغل تنظيم الإخوان المسلمين داخل القضاء وبقية أجهزة الدولة.

الحيز المكاني للرواية هو مدينة الإسكندرية عامة ومجمع المحاكم والقهوة المقابلة له خاصة، أما الحيز الزماني لها فهو قبيل عام 2011.

 

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا