ظل الريح

        دانيال طفل على أعتاب المراهقة توفت أمه منذ سنوات مضت، أبوه لديه متجر يبيع فيه الكتب، وفي يوم من الأيام يصطحب الأب ابنه ليزور مكان مقدس، يسميه الأب "مقبرة الكتب المنسية" فيقول:

  • دانيال... حان اليوم الذي سوف أطلعك فيه على هذا المكان المقدس، إنه معبد ...حرم خفي، كل كتاب أو مجلد هنا تعيش في روحٌ ما، روح من ألفه وأرواح من قرؤوه أو أرواح من عاشوا وحلموا بفضله.

وأخبر الأب الابن أن عليه اليوم اختيار كتاب عشوائي يكون عليه حمايته والمحافظة عليه من الفناء وإحياء سيرة صاحبه، فجال الطفل في مقبرة الكتب بجوها السحري الاستثنائي واختار رواية اسمها "ظل الريح" لكاتب اسمه "خوليان كاراكس"، يقرأ دانيال الرواية فتعجبه ويحاول بعد أن يقرأها أن يتحصل على أعمال أخرى للكاتب الأمر الذي يضطره للبحث عن تاريخ الكاتب ومعرفة أين ذهبت بقية كتب، فيدخل دانيال من هذا الباب في عالم الكاتب الحقيقي السحري.

       يدل الأب الابن على "جوستابو برسلوه" صاحب مكتبة عتيقة فقد يعرف أكثر عن خوليان مؤلف ظل الريح، فيحيله جوستابو هو الآخر إلى "كلارا" قريبته العشرينية العمياء فيرتبط دانيال بها ويحبها ويدمن القراءة لها ساعة كل ليلة، يعرف دانيال من كلارا أن خوليان قد مات منذ سنوات بعيدة بطلق ناري في شوارع باريس، ومع ذلك تحاول كلارا على مر السنوات الحد من تعلق دانيال بها، فتجعل "برناردا" الخادمة الخاصة بها تتبدى كلما كان من الممكن أن يختلي دانيال بها، استمر ذلك حتى انتهت علاقتهما عندما يراها تمارس الجنس مع مُدرس الموسيقى الخاص بها.

يتعرف دانيال يوم اكتشافه أن كلارا تمارس الجنس مع مدرس الموسيقى على متشرد في الشارع يسمى "فيرمين" فقد عطف عليه فيرمين رغم بساطة حاله عندما رآه مصاباً من جراء ضرب مدرس الموسيقى له، فقد كان دانيال يتلصص عليه وكلارا أثناء ممارسة الجنس، يتعاطف دانيال مع فيرمين ويحضره إلى المنزل ويجعله يستحم ويعطيه الثياب الجديدة ويُقنع أباه أن يعينه بائعاً في المكتبة وهو ما حدث بالفعل.

يظهر شخص مجنون اسمه "كوبر" يسعى لشراء جميع كتب كاركاس وحرقها، وعندما سأل دانيال آخرون عن جدوى ما يفعله كوبر، قيل له أنه بمحو ما يكتبه الشخص يتم محو ذكره من الحياة، يستمر دانيال في البحث عن خوليان وحياته الأولى فيتحدث مع إسحاق حارس مقبرة الكتب القديمة فيدله على ابنته "نوريا" ويقول له أنها تعرف الكثير لأنها كانت حبيبة لخوليان في فترة من فترات حياته.

عندما يزور دانيال نوريا تخبره أن خوليان كانت له والدة تدعى صوفي وهي فرنسية الأصل تزوجت من صانع قبعات "من المفترض أن يكون والد خوليان" لكن يظهر من الأحداث أنه ليس أباه، فوالد خوليان هو وجيه من وجهاء أسبانيا قد مارس الحب 96 يوماً مع صوفي، وعندما أخبرته صوفي أنها تحمل أبنه في أحشائها طلب منها أن تتخلص منهُ لكنها رفضت وتزوجت من "فورتينو" صانع القبعات، بعد مرور سنوات يعود الوجيه الذي مارس الحب مع صوفي على الساحة، فيتعاقد على طلبية قبعات من فورتينو زوج صوفي ويطلب منه أن يسمح له بأن يُدخل ابنه مدرسة سان جبريل المخصصة للطبقة الأرستقراطية ليضمن له مستقبل أفضل، وهو ما تم بالفعل، فقد شعر "آلدايا" أنه يريد أن يفعل شئ لابنه غير الشرعي، وبمرور الوقت يقع خوليان في حب "بينولب آلدايا" أخته ويمارس الحب معها بغير أن يعلم، وفي يوم نحس، تكتشف أمها أمرهما فيهرب خوليان وينتظر بينولب على المحطة ليكونا معاً في باريس لكنها لم تأتي فيسافر خوليان وحده بمساعدة صديقه القديم في الدراسة "ميغيل".

يحاول محقق يدعى "خافيير" أن يوقف مجهودات دانيال في البحث عن خوليان، فيوقفه في الشارع ويهدده ويضرب فيرمين المتسكع الذي ساعده دانيال من قبل وذلك لأنه يساعد دانيال الآن في معرفة كنه خوليان، ويبدو أنه هناك ثأر قديم بين خافيير وفيرمين.

أحب دانيال فتاة أمسها بيا كان خطيبها متطوعاً في الجيش لكنها هجرته وظلت مع دانيال وكان دانيال صديق أخوها، وعندما عُرِفَت قصة الحب الخاصة بهما ... منع الأب "آغوريلا" ابنته من الخروج من البيت وضربه أخوها، لنكتشف تشابه شديد بين مُجريات حياة دانيال وخوليان.

ماتت نوريا في ظروف غامضة وقد أرسلت بخطاب إلى دانيال وجد فيه اعتراف كاملاً منها بقصة حبها مع خوليان وأنه مازال حياً حتى الآن وأنه من يحاول أن يحرق الكتب  التي ألفها حتى يمحو ذكر نفسه من الحياة وقد عرف أن آلدايا قد قتل ابنته التي كان يعشقها خوليان وابنه الذي علق في أحشائها "بغير أن يعرف أنها أخته" وفي إحدى محاولاته أن يحرق جميع كتبه قام بحرق نفسه معها لكنه ظل حياً حتى الآن وقد استعار أسم "كوبر" "الذي عرفه دانيال به" من أسم الشيطان في روايته ظل الريح، لأنه الآن أصبح يشبهه على حد قوله.

تخبره نوريا في خطابها أن خوليان يعرف بأمره "أي أمر دانيال" وأنه يريده أن يتجاوز عن الأخطاء التي ارتكبها هو في شبابه وأن لا يتخلى عن بيا مهما حدث.

بالفعل يساعد خوليان دانيال في أوقات عصيبة فيحفظ عليه حياته ويخلصه من المخبر الشرير خافيير ويساعده من خلال النصيحة أن يتزوج من بيا ليختفي مرة أخرى كما ظهر  فجأة.

في نهاية الرواية وبعد مرور سنوات يصطحب دانيال ابنه خوليان "عشر سنوات" إلى مقبرة الكتب ليختار كتاب عشوائي يتعهد بالمحافظة عليه وحمايته من الفناء.

ملحوظات حول الرواية:

  • تلخيص الرواية هو أمر مستحيل، فهي تنشطر تلقائياً عن المزيد والمزيد من الأحداث الفرعية المثيرة التي تسحبك إلى عالم ساحر لن تستطيع الخروج، فما كتب أعلاه مجرد فكرة عامة عنها.
  • الرواية ليست سهلة وتحتاج إلى مستوى معين لتذوق الجماليات الواردة بها.
  • تقع أحداث الرواية في فرنسا وأسبانيا أثناء الحرب العالمية الثانية.
  • هناك عدد لا حصر له من الاقتباسات واللغة المنمقة الساحرة التي سوف تسمو بك خلال رحلة قراءتك مرات ومرات.
  • الرواية طويلة نسبياً 554 ورقة، لكنها تستحق الوقت والجهد المبذول في قراءتها.

 

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا