أوراق مصرية

 

 

علقمة بن يزيد الغطيفي، أحد الرجال الذين تعاونت سيوفهم على فتح مصر، أحب فتاة جميلة أسمها بسيسة وعزم على الزواج منها، لكن يبدو أن بسيسة كانت تتحمل بما يحبب فيها عظماء الرجال، فقد ود عبد الله بن أبي سرح السيد القرشي والأمير الغني والقائد المظفر الذي حكم مصر بعد عمرو بن العاص أن يتربط بها...

وتنازل علقمة... قد يكون ذلك منه كرماً أو رهبة أو يأساً، وبالطبع لم يكن هناك موقف معين لبسيسة، فقد كانت أمور الزواج آنذاك ينفرد بتقريرها الرجال، فتزوجت بسيسة من عبد الله بن أبي سرح.

مرت الأيام وأراد البيزنطيون استرداد مصر من المسلمين، فأتوها بألف سفينة وكان للمسلمين مائتي سفينة فقط، فدب الخوف في نفوس المسلمين لكنهم لم يتراجعوا، ودارت معركة غير متكافئة بين قوم ذوي خبرة عريقة بالقتال في البحر وآخرين مازالت رمال الصحراء عالقة بثيابهم، وكاد اليزانطيون أن ينتصروا، لكن المسلمين ربطوا مراكبهم بعضها ببعض بالسلاسل وجعلوا منها أرضاً وقفوا يقتتلون فوقها بالسيوف، وقرن مركب عبد الله بن أبي سرح بمركب من مراكب العدو، فكاد مركب العدو أن يجتر مركب القائد العربي لولا علقمة... فقد ظهر فجأة وضرب السلسلة ضربة واحدة فقطعها ونجا ابن أبي سرح، وكانت في بسيسة في مركب زوجها أبي سرح إذ كانت التقاليد العسكرية تسمح باصطحاب النساء مع المقاتلين في المعارك فشاهدت ما كان من علقمة، وعندما سألها من كان الأشجع، أجابت المرأة العربية في بساطة ونزاهة وشجاعة: علقمة صاحب السلسلة، كانت تلك معركة "ذات الصواري" التي مازال اسمها العربي يعبر عن دهشة الجنود العربية من عدد صواري مراكب الروم.

قام بعد ذلك الحركات الانقلابية على عثمان (ر) في عاصمة الخلافة في 35هـ، فاضطر أبي سرح أن يسافر إلى عثمان سفرة لم يرجع منها أبداً لتبق بسيسة أرملة بلا زوج. وهنا تقدم لخطبتها علقمة بغير أن يكون له منافس هذه المرة فقبلت وتزوجا، وعاشت معه بسيسة إلى حين حتى توفى علقمة هو الآخر.

وهنا اقترنت بسيسة بـ "كريب بن أبرهة" أد أشراف مصر ونجم لامع من نجوم طبقة العرب الارستقراطية، خاض كريب هو الآخر معاركة حتى دخل مروان بن الحكم مصر، وقرر القضاء على كل خصومة فيها وفي مقدمتهم الأكدر بن حمام صديق كريب، فاستنصر الأكدر كريب، فأبى عليه كريب ذلك وقال: حتى أفرغ من دفن هذه الجنازة، ولم تكن تلك الجنازة إلا لزوجته بسيسة التي اتفق أن انتهت حياتها في هذا اليوم العصيب عام 64هـ.

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا