مقدمة قي تحليل النزاعات

 

        أهمية تحليل النزاعات هي مساعدة الجهات المنوط بها اتخاذ القرار أن تتبنى المواقف الملائمة، وفي ذلك يمكن التركيز على أربعة أساليب رئيسية لتحليل النزاع وهي...

 

1- Conflict tree: فيه يتم معرفة جذور المشكلة من خلال بعض المظاهر  بهدف حلها، بحيث تمثل أسباب المشكلة الجذور، والجذع هو المشكلة، ومظاهر تلك المشكلة تتمثل في الفروع والأوراق، وكل ورقة معينة من الأوراق تدل بشكلٍ حصري على جذر معين من الجذور.

٢- Conflict Mapping: تكون عن طريق رسم الأشخاص المؤثرين في الدولة محل النزاع مع بيان العلاقات التي تربط بينهم البعض، والهدف يكون من ذلك تحليل العلاقات وفهم موضوع الصراع على نحو أعمق.

٣- curve of conflict: وهي الآلية التي يمكن من خلالها الوصول إلى رصد تاريخي لحقيقة الصراع القائم، مع التركيز على الظروف المحيطة بحالات تؤجج الصراع وكمونه.

٤- SWOT Analysis: هي وسيلة معروفة لدى المؤسسات المدنية عامة والتي تستطيع من خلالها تقييم موقفها والآداء الخاص بها، فيتم تقييم نقاط القوة الضعف وكذا يتم تقييم الفرص التي  يكون لها علاقة بتحقيق الهدف، ومن ذلك أيضاً رصد التهديدات التي يمكن أن تعيق تحقيق الأهداف. ةبالطبع هذا النوع من أنواع التحليل يستخدم في تحليل قدرة المهمة نفسها لآداء ما هو موكول إليها من واجبات، فضلاً عن إمكانية استخدامه لتحليل ما يدور حولنا من أحداث.

 

بالنسبة لألية اتخاذ اللقرار في مفوضية الاتحاد الأفريقي، تون كالتالي... تقوم إدارة السلم والأمن بإخطار مجلس السلم والأمن الأفريقي بما تم رصده من أخطار ناجمة عن نزاع معين، ويتم من بعد ذلك اخطار مفوض الاتحاد الأفريقي، فيتم عمل خطة مبدئية وإرسال فريق لتقصي الحقائق، ويتم في النهاية إعداد وتقديم تقرير لرئيس المفوضية الذي يرفعه بدوره لإدارة السلم والأمن الأفريقي الذي يرفعه هو الآخر إلى مجلس الأمن.

 

        يجب في الخطة دائماً أن تشمل على استراتيجية للخروج يتم من خلالها ضمان خروج المهمة من الدولة صاحبة النزاع بعد حل النزاع القائم بشكلٍ مُرضي.

 

التعليقات

    لا توجد نتائج.

اترك تعليقا